Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

menu

نادي فنجاء

  • الموقع : www.fanja-city.com
  • البريد الإلكتروني : fangasports@yahoo.com
  • هاتف : 25360011
  • مكان : المنطقة الداخلية







ودوافع أهمها الرصيد الكبير من الانجازات المحلية والتألق الواضح لفنجاء في مشاركاته الكثيرة خصوصا الأخيرة آنذاك حيث احتل الفريق المركز الرابع عن جدارة في البطولة العربية السادسة بالشارقة في أكتوبر 1988م وتألق بشكل رائع بتصدره المجموعة الثالثة في تصفيات بطولة أبطال الدوري الأسيوي التاسعة في يوليو عام 1989م.

ومن العوامل الأخرى الإدارة الناجحة والواعية التي كانت سخية توفر كافة المستلزمات الضرورية وتلك الإدارة كانت برئاسة السيد خالد بن حمد البوسعيدي كما أن هناك عاملا معنويا مهما في تلك الانجازات وهو إحساس الجميع في النادي بوجود دين في رقبتهم كلاعبين وإدارة للرئيس الفقيد الراحل السيد سامي بن حمد البوسعيدي .

أقيمت البطولة السابعة للأندية أبطال الدوري لدول مجلس التعاون الخليجي على إستاد البحرين الوطني في ضيافة نادي المحرق في شهر أغسطس من عام 1989م. وكانت البطولة آنذاك قد استقرت على نفس نظامها الحالي القاضي بالتجمع في بلد واحد ولعب دوري من دور واحد يتوج بالكأس من يحصد أعلى رصيد من النقاط. أما في حالة تساوي فريقين بنفس الرصيد من النقاط فتقام بينهم مباراة فاصله لتحديد الفائز باللقب. ومن غرابة القدر أن ثلاثة فرق كانت قد تساوت بنفس الرصيد من النقاط في تلك البطولة فيا للإنجاز الذي حققه الفنجاويين وكيف استطاعوا الفوز بالبطولة.

البداية كانت مع العربي الكويتي حيث ظهر نادي فنجاء كفريق قادم وبقوة للمنافسة على اللقب وإذا كانت المباراة قد انتهت بالتعادل فإن فنجاء كان هو الطرف الأفضل والأقرب للفوز ولكن الحظ في أخر دقائق المباراة عاند اللاعبين. أما في المباراة الثانية فكان الفريق على موعد مع مارد خليجي كبير هو الهلال السعودي. وهو اعتبار وضعه فنجاء في حسبانه فقدم مباراة كبيرة استحق فيها الفوز بهدفين مقابل هدف ليعلن فنجاء عن نفسه ويؤكد انه قادم بقوة نحو اللقب.

المباراة الثالثة والتي كانت مع المضيف فريق المحرق البحريني التي نستطيع أن نقول الفائز فيها هو من سيثبت خطاه في الصدارة وسيكون قد قطع ثلثي المشوار نحو الكأس وحصل ما كان لا يتوقعه جمهورنا العماني بتقديم فنجاء أسوأ مبارياته في البطولة وخسارته بهدفين نظيفين لصالح أبطال البحرين وكادت تلك الخسارة أن تبعد الفريق عن المنافسة على اللقب لولا نتائج مباريات الفرق الأخرى صبت لصالحه.

ودخل فنجاء مباراته الأخيرة والأمل يحدو اللاعبين في تقديم مستوى رائع يؤهلهم للصعود لمنصة التتويج وانتظار ما قد تسفر عنه المباريات الأخرى فقدم الفريق مباراة كبيرة وتكتيكيه رائعة استحق فيها الفوز بثلاثية نظيفة أمنت للفريق المركز الثالث في البطولة بفارق الأهداف خلف العربي الكويتي والثاني في حالة حسم المحرق للبطولة في مباراته الأخيرة مع الهلال السعودي والتي يجب عليه الفوز لإحراز اللقب وتقدم المحرق فظن الجميع أن البطولة قد حسمت له لكن الهلال كان له رأي أخر في الجزء الأخير من المباراة

الأخبار

شركائنا